ميدلت و الاستغلال العشوائي للملك العمومي.

آخر تحديث :
ميدلت و الاستغلال العشوائي للملك العمومي.

ميدلت و الاستغلال العشوائي للملك العمومي.

 

ميدلت بريس /حسن زاهو

يحز في النفس غياب الوعي لدى عامة الناس حول جمالية المدينة و الانتقاص من حرية الاخرين ، كثير من أصحاب المحلات و أرباب المقاهي من تغلب عليه مصلحته الشخصية على العامة  فيستغل الأرصفة و يسط على الملك العام ، ما يضطر الراجلين النزول إلى وسط الطريق و هو ما يخلق فوضى عارمة، ناهيك عن الحوادث التي تقع .

و في غياب إلى حملة ضد هؤلاء من طرف السلطات في شخص السيد باشا المدينة والذي عهد عنه المواطنين خيرا ، لا بد من قانون يكون زجرا لكل مخالف  يحد من تسدجه و استعباطه إن صح التعبير و من الحفاظ على جمالية المدينة .استياء كبير يعم أغلبية الناس حول هده الخروقات التي تسيء للجهات المعنية نتيجة تغاضيها عن تطبيق القانون الذي يحارب استغلال الملك العمومي .

هي فوضى من طرف أصحاب المقاهي خصوصا ومحلات المواد الغذائية الذين يخرجون ثلاجاتهم إلى خارج المحل في ثقافة جديدة غزت المدينة إما ليضيقون الأرصفة أو ليقطعوها في مرة. ميدلت بريس رصدت العديد من هده الخروقات تاركة بذلك تحرك السلطات فكل شيء أصبح مفضوحا وعلى الملأ.

مجددا وللحد من الفوضى هي دعوة لكل الغيورين و لكل المعنيين و لكل من يستغل ملكا عموميا أن يراجع نفسه و أن يفسح الطريق أمام الراجلين. ميدلت مدينة كغيرها  من المدن تسعى إلى الرقي في سياسة و تصميم المدينة  للوصول إلى جمالية  تتجلى في الطرقات و البنايات . . .  و كذا العقليات.

الاخبار العاجلة