قراءة في احتجاجات التلاميذ على مسار

آخر تحديث :
قراءة في احتجاجات التلاميذ على مسار

                     قراءة في الاحتجاجات التلاميذية عن مسار

 

 

ميدلت بريس –اوبنلحسن الحسين

             لفت انتباهي شعار ردده التلاميذ المحتجين على برنامج مسار لإدخال النقط واحتساب المعدل بشكل الي  "هدا عار هدا عار الكسول في خطر" وأدركت أن التلاميذ يدركون ما يقولون وما يفعلون  وما يرددون  وشعارات اخرى لا علاقة لها بمسار" 1-2-3 لي مجاش شماتة "  "الى جاه الى جاه سيدنا محمد الله معاااا الجاه العالي "  اضافة الى سلوكات وتصرفات مشينة  يغيب فيها الادب والاحترام 

           فمن اوحى للتلاميذ بخطورة البرنامج عليهم ?في الوقت الذي كان الاولى بالاحتجاج عليه هم الاداريين اولا والاساتذة نظرا للاخبار به في اخر لحظة وما شكله ّذلك من ضغظ على الجميع ودون ان تسبقه لقاءات توضح اهدافه ومراميه الشيء الذي اعطى إنطباعا على ان القرار فيه نوع من الارتجالية والاستخفاف بالشركاء الرئيسسين المباشرين بما فيهم التلاميذ وابائهم واولياء امورهم مادام البرنامج يستهدفهم ايضا

          لن ألوُم التلاميذ على ذلك لكون الجهات المسؤولة عن تأطيرهم وتنشئتهم تنشأة سياسية  غائبة ولا تفتح دكاكينها إلا في اوقات الانتخابات  لتعطيهم دريهمات وتضمن لهم  مستلزمات اخرى للترفيه  تحولهم الى اعداد تستعرض بهم قوتها وعضلاتها امام منافسيها  لتتحد قوة الحزب بكم لديه من بلطجية  وليس بكم لديه من مناضلين واطر مخلصين لمبادئه واهدافه

         من الذي اوصل الحركات الاحتجاجية التلاميذية إذن الى هده الدرجة من الانحطاط ? من الذي جعلها فاقدة للفعالية والنجاعة ? من الذي جعل الارتجالية والعشوائية  طابعها العام? بعد ان كانت  مشتلا للمناضلين يغذي الاحزاب السياسية  بالمناضلين المنضبطين  

         اليست سياسة الدولة  لتمييع  المشهد السياسي  وضربه من الجدور التي كان يتغذى منها وهي الثانوية والجامعة والمعمل (الحركة التلاميذية والطلابية والعمالية)?

         اليست الاحزاب السياسية هي المسؤول الاول  عن تاطيرهم  داخل  الشبيبة الحزبية? لكن فاقد الشيء لا يعطيه

        اليست المؤسسات التعليمية مسؤولة بدورها عن التاطير ?من خلال ورشات للتربية على الاحتجاج المسؤول والمنضبط  كأن يتعلموا  اداب وشروط الاحتجاج  بفرز لجنة تنظيمية تضبط الشعارات الهادفة  ولجنة للحوار و تفعيل مشاركة ممثلي التلاميذ في مجالس التدبير وكيفية تقديم المطالب  قبل الانتقال الى الاحتجاج  وتحديد مدته صعودا او نزولا حسب درجة التجاوب والانصات  مع خلق خلية للتواصل مع التلاميذ  من مجلس التدبير  واستبعاد المقاربة الامنية في مواجهة احتجاجات التلاميذ إلا في الحالات التي تستدعي ذلك 

كما يجب تلقينهم بان الاحتجاج حق للمحتجين دون المس بحقوق الاخرين غير المحتجين  اي ان الاحتجاج سلوك حضاري   

 

 

 

الاخبار العاجلة