التقويم بواسطة ” مسار ” عبارة عن جعجعة بلا طحين .

آخر تحديث :
التقويم بواسطة ” مسار ” عبارة عن جعجعة بلا طحين .

 التقويم بواسطة " مسار " عبارة عن جعجعة بلا طحين .

 

ذ :علي او عمو

إن التقويم بطريقة ما يسمى "مسار " ليس إلا وسيلة أخرى لإلهاء الأساتذة عن قضايا جوهرية تتخبط فيها منظومتنا التربوية المهترئة و المتجاوزة التي بوأت المغرب الرتبة المتأخرة عالميا ، فعوض الخوض في السبل الكفيلة للنهوض بتعليمنا المتدني أصبحنا نناقش أمورا لا تستحق كل هذا الهرج و المرج الذي أثير حولها ، لا يجب أن ننسى " بيداغوجيا الإدماج " و الضجيج الذي أحدثه في الأوساط التربوية حيث أخذ ذلك منا وقتا طويلا من التخبط في كيفية التعامل مع تنزيله و تطبيق مضامينه ، فانطلقت من أجل ذلك لقاءات تربوية عديدة أطرها المفتشون ، و في الأخير ألغي كل شيء ، هذا ما يسمى العبث التعليمي ، و الغرض من كل هذا هو توجيه الرأيالعامالتعليمي إلى فتات الأمور قصد نسيان ما هو جوهري في قضايانا التعليمية.

الاخبار العاجلة