المجلس الاقليمي لميدلت في دورة فوق العادة.

آخر تحديث :
المجلس الاقليمي لميدلت في دورة فوق العادة.

المجلس الاقليمي لميدلت في دورة فوق العادة.

 

ميدلت بريس ـــ محمد بوبيزة  . صور – حسن زاهو

ليس من المبالغة في شيء القول بأن المجلس الإقليمي لعمالة ميدلت قد خلق الحدث في دورته العادية ليوم الجمعة 14-02-2014 . حدث استثنائي بكل المقاييس أشبه بزوبعة في فنجان و جعجعة بلا طحين .

رئيس بدون أغلبية يقود نحو المجهول مجلس معطوب.قرارات تخاط بشكل استفزازي بطيء و تدخلات تدور في فلك عقلية الكيد و الاستهتار ، ووجوه سياسية مصابة بأنفلونزا الطاعة انطبع سلوكها بالرياء و النفاق و الكذب و الانبطاح أمام ممثل الوصاية .

المجلس الإقليمي يتنج اليوم القبح بكل معانيه و يصدر العنف اللفظي بكل تجلياته ، وتدار دوراته بأسلوب أقل ما يقال عنه أنه شعبوي رخيص. مجلس قاصر يقبع تحت الوصاية التي تدير شؤونه بقفازات ناعمة تفرق الأدوار و المهمات القذرة.

ميزانية بالملايير تتبخر لتعلن للحالمين في ثنايا جغرافية هذا الإقليم أن ما يسمى بالتنمية بكل أبعادها مغيبة الى أجل غير مسمى . فالعديد من المثبطات الخطيرة تكبح عجلة التنمية.و توقف كل مشروع قد يفرح المواطن و يتمرد على رتابة و تخبط الواقع العنيد.

رئيس يأبى الإقرار ببراءة عامل الإقليم و يصر رغم كل الدفوعات  المكتوبة و الشفوية على اتهام ممثل الوصاية بهدر المال العام و تبذير ملياري سنتيم .

رئيس انفرد برفض التصويت على الحساب الإداري ، و دليله في ذلك أنه توصل به في حينه و أنه لم يؤشر عليه من طرف القابض .

إنها اختلالات تلهج بالعبثية و الاستخفاف . الوضع المتردي الموشوم بعدم التقة و تبادل الاتهامات يتطلب فتح تحقيقات و طرق أبواب المحاكم و طلب تفتيش المجلس الأعلى للحسابات و هذا هو المخرج الأوحد لتصحيح الوضع لكي يقوم المجلس الإقليمي بالدور المنوط به .

الاخبار العاجلة