عن حملة النظافة والنفايات الطبية بالمستشفى الاقليمي لميدلت

آخر تحديث :
عن حملة النظافة والنفايات الطبية بالمستشفى الاقليمي لميدلت

عن حملة النظافة والنفايات الطبية بالمستشفى الاقليمي لميدلت

 

ميدلت بريس – اوبنلحسن الحسين

 بعد نشر الموقع لتغطية حملة نظافة بالمستشفى الاقليمي بميدلت  بشراكة مع المجلس البلدي وما اثارته بعض التعليقات من قراء الموقع خاصة منها التي اثارت مشكل النفايات الطبية  وطريقة التخلص منها باتخاد الحملة وسيلة لذلك  وما ستشكله من خطر على الساكنة واطفال المدارس المجاورة للمستشفى  ولاستجلاء الامر لخطورته  انتقلت ميدلت بريس الى المستشفى الاقليمي بتنسيق مع السيد المندوب الاقليمي لوزارة الصحة والدي اوضح  السياق الدي جاءت فيه الحملة بعد اطلاعه على فضاءات المستشفى التي كانت تستدعي التدخل خاصة امام الافتقار للعنصر البشري المكلف بالمجال الاخضر بالمستشفى (بستاني ) وعلى اساسها  انبثقت فكرة القيام بالحملة بتنسيق مع اطر المستشفى والمدرسة الخاصة بالممرضين بميدلت وبشراكة مع المجلس البلدي  وأطلعنا على الامكنة والمرافق التي شملتها حملة النظافة  وعلى المكان المخصص للنفايات الطبية  حيث اتضح ان هته النفايات محفوظة في احدى البيوت التي تركها احد المقاولين بعد اتمام اشغاله بالمستشفى .

        وعن  سؤالنا  عن كيفية التخلص من تلك النفايات عند تراكمها، أوضح السيد المندوب مطمئنا الراي العام المحلي على ان النفايات الطبية ولما تشكله من خطر على المواطنين . ولتفادي وصولها الى يد الاطفال خاصة  فانه كلما اجتمعت كمية اكبر يتم الاتصال بالشركة المكلفة بنقلها والتخلص منها او كلما كانت قادمة من الرشيدية في اتجاه تمارة  حيث مقرها،  وهي الشركة التي فازت بالصفقة  بعد ان كانت الشركة السابقة من فاس  بمعدل مرتين في الشهر . وعن نوعية النفايات الطبية التي ينتجها المستشفى اوضح ان معظمها  عبارة عن إبر للحقن والضماضات المستعملة في العلاج  .

وعن مكان الاحتفاظ بها ومدى قربه من الاطفال عامة واطفال المدارس المجاورة  خاصة اتضح انه بعيد كل البعد عنهم ولا يشكل اي خطر عليهم .

واكد ان حملة النظافة تكتسي صبغة الاستمرارية مع الشركاء ومع كل الجهات التي ترغب في المساهمة  حفاظا على نظافة المستشفى ومحيطه .

الاخبار العاجلة