ما خلف ملتقى التوجيه المدرسي والجامعي الثالث

آخر تحديث :
ما خلف ملتقى التوجيه المدرسي والجامعي الثالث

ما خلف ملتقى التوجيه المدرسي والجامعي الثالث

ميدلت بريس ــ اوبنلحسن الحسين

وأنا أتابع فعاليات الملتقى الثالث للتوجيه المدرسي والجامعي بميدلت في نسخته الثالث  والذي احتضنه مقر قدرات الشباب  وبعد بروتوكول إعطاء انطلاقة  اشغال هذا الملتقى  توزع التلاميذ الزائرين لاروقته  في لهفة عما يشفي غليلهم  وتعطشهم للمعلومات التي قد تفتح لهم افاقا في المستقبل لما بعد الباكالوريا  .تابعت فرحة المنظمين والمشرفين على الملتقى  فحاولت أن  استجلي الأمر من بعض الشباب المشرفين على الملتقى  وبعد دردشة قصيرة تبين لي أن البشاشة والابتسامة التي يقابلون بها الزوار وبلطف المعاملة ولباقة الكلام  تختفي ورائها معاناة  استطردوا في حكيها بنبرة امتزجت بالغضب والسخط والإبقاء على الأمل والطموح . يحكي هؤلاء عن انسحاب بعض المساهمين كعمالة الاقليم التي اعتادت على الدعم في الدورتين السابقتين دون مبرر واضح   مقابل سخائها الحاتمي في سهرات المهرجانين السابقين وعن ارتفاع  كراء الخيام الخاصة بالعرض في مثل هته المناسبات  وهم الذين بالكاد يتدبرون أمور المكالمات الهاتفية لربط الاتصال  والتنسيق  وعن غياب دعم القطاع الخاص  المحلي والوطني لمثل هته المبادرات  وغياب دعم جمعيات الاباء التي اعتاد بعضها على تقديم الدعم  للمبادرة … ورغم كل ذلك لازال في قلبهم شيئ من حتى وكثير من الإرادة والإصرار على مواصلة دورات الملتقى القادمة  يحدوهم طموح على ان تكون أحسن وأفضل  من سابقاتها  .

هكذا هو شباب جمعية اطر إقليم ميدلت للتنمية .

وتيقنت ان تعليمنا لن تقوم له قائمة مادام مسؤولينا يديرون له ضهورهم ويولون مهرولين نحو الكراسي المحجوزة سلفا في مقدمة منصة المطربات والشيخات والنجوم .لماذا نخدل التلاميد اطر المستقبل في مثل هته المحطات ؟لماذا نتخلّف عن غرس بدرة المستقبل قد تَيْنَع ويقطفها الوطن؟

الاخبار العاجلة