شباب الفايسبوك يخلق الحدث بدار المسنين بميدلت .

آخر تحديث :
شباب الفايسبوك يخلق الحدث بدار المسنين بميدلت .

 شباب الفايسبوك يخلق الحدث بدار المسنين بميدلت .

ميدلت بريس ـ محمد بوبيزة

        عندما نتحدث معا ،نقف معا ، نتكلم بصوت واحد يمكننا أن نخلق قوة لا يستطيع أي جهاز إيقافها.عندما نتنازل عن أنانيتنا وساديتنا يمكن أن نفهم الاخرين ونستوعبهم.عندما نتجاوز الحسابات السياسية والمرجعيات الضيقة والمسلمات المرتكزة على الاتهامات المجانية والاحكام المسبقة ،حينها فقط نستطيع أن نؤسس لفعل إنساني نظيف لاتشوبه شبهة ولاتتسلل إليه الشكوك ولا يحيد موقف صاحبه ولا يلين.

إن مثل هذا الفعل يتحول إلى متعة فنية تمتزج فيها الفرحة بالدموع.إنه نفس الفعل الذي قام به ثلة من شباب هذه المدينة،15 شابا و15 شابة صنعوا الحدث بامتياز ،وبادروا الى الالتحاق بدار المسنين حيث أعدوابايديهم إفطارا جماعيا  غاية في الاتقان  والابداع،وقدموا لكل نزيل ونزيلة وعددهم 12 (8 ذكور و4 إناث) لباسا على المقاس، وبلغات من الطراز الرفيع ، إستعاد بها النزلاء عقدا من زمن عمرهم المفقود وانمحت التجاعيد التي رسمها الزمن على تقاسيم وجوههم فاسحة المجال لابتسامات الرضى وإشراقات الروح.

 

إن هؤلاء الشباب يوثرون على أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة ،ويقدمون دروسا لبعض الغارقين في الاموال التي لاتنتهي حتى لو أحرقوها.ويرسلون رسالة غير مشفرة الى كل الاشخاص الذين لايحملون من كلمة إنسان سوى الاسم وحده، وكثيرا من الشتائم والتهم.إن هؤلاء الشباب لم يجمعهم شعار حزب ولا بلاغ نقابة ولاحماس جمعية،لم تلهيهم مشاغيل ولا أعذار واهية.إن ما حرك هؤلاء الشباب هو ضمير حي متقد ووعي وشعور إنساني خالص ،وإرادة هادرة مجلجلة تجاوزت كل العقبات.إن المرض لايزول بتهجئة الدواء فقط ولكن باستعماله،واستعمال الدواء يعني هنا تحديد الهدف والوسيلة والنزول الى الميدان للتطبيق.

إن الحقيقة التي لانريد ان نبتلعها والتي تلتصق بالحلق كحراشيف سمك الاربيان هي أننا لم نستطع أن نحول أقوالنا وأحاسيسنا إلى أفعال ملموسة.لقد تحولت تعاليم ديننا الاسلامي الى كلام ولغو وعجزنا كل العجز في ترجمتها الى سلوك اجرائي عملي.أستحضر هذا عندما أعلم  بان أخت مسيحية تحضر يومين في الاسبوع  الى دار المسنين وتقوم بغسل أوساخهم وفي الاخير تقبل رؤؤسهم وتنصرف بهدوء.إن الاعتناء بهؤلاء المسنين المتخلى عنهم يتطلب صبر أيوب وحكمة لقمان .فكل فرد منهم يحتاج الى الاكل والملبس والدواء والحفاضات والتدفئة والى رعاية خاصة صباح مساء والى الدفء الانساني والدعم المعنوي.

إن الجمعية الساهرة على دار المسنين متحمسة لعقد شراكات مع كل الفاعلين بهدف تحسين أوضاع النزلاء.كما أنها تستقبل بالاحضان كل مبادرة تعود بالنفع على النزلاء .وقبل هذا وذاك فهي مستعدة للمحاسبة والمساءلة في كل وقت وحين.فهي جمعية لا تحركها نوايا حزبية ولا أهداف تجارية وهدفها إنساني محض .ويتمنى أعضاؤها توسيع الدار لتلبي إحتياجات الاقليم المتزايدة في هذا الشان الانساني.

وخلاصة القول أن مبادرة شباب الفايسبوك ضخت فينا دماء الامل وطردت شبح العجز والقصور؛وإذ نثمن عاليا هذه المبادرة نتمنى صادقين أن تتلوها مبادرات أخرى ستسد الافواه التي ما زالت السوسة عالقة بها وأفواه أولائك الذين لايفتحونها الا لقذف الناس و سرد العيوب .

 

الاخبار العاجلة