حلال عليهم البناء في كل مكان حرام على الآخرين.

آخر تحديث :
حلال عليهم البناء في كل مكان حرام على الآخرين.

حلال عليهم البناء في كل مكان حرام على الآخرين.
 

ميدلت بريس ـ متابعة .

يمشي مجال البناء بميدلت بايقاعين متناقضين.فالقوانين الصارمة لاتطبق إلا على الفقراء الذين يكدحون ليل نهار لبناء قبر الحياة.فأعوان السلطة لا تنام عيونهم ولا تتوقف دراجاتهم النارية يوميا وهم يسيحون في الاحياء، يتربصون بالفقراء في الاحياء الهامشية.يتم حجز أدوات البناء وإيقاف الاشغال وتحديد الغرامات التي تزيد معاناة الفقراء وتجعلهم يتوقفون والى الابد عن مغامرة اسمها البناء.
ولكن هذه العيون التي لاتنام يصيبها العمى، وهذه القوانين الصارمة التي لاتلين سرعان ما تذوب ولا يبقى لها أثر ،عندما يتعلق الامر بأحد الاغنياء أو رؤساء المجالس المنتخبة،فهناك بنايات يتم تشييدها غير بعيد عن مقر العمالة ،يمنع فيها البناء منعا كليا باعتبارها حي إداري.ألم ترالاعين المتربصة هذه الاشغال التي لاتخفى على أحد؟هل هناك قانونين بهذه البلدة؟ قانون يسري على الفقراء وقانون يتم تخصيصه للاغنياء وذوي النفوذ؟

إن غض الطرف عن البناء في الاحياء الادارية ،وفي التجزئات التي أثبتت الدراسات الجادة ان تربتها غير صالحة يعتبر قمة الاستهتار والاستخفاف بالقوانين المعمول بها في هذا الشأن، ووحده الزمان قادر على فضح الذين يرخصون ويتدخلون للسماح لأمثال هؤلاء بخرق القانون والدوس عليه.وعلى السلطات المحلية تحمل مسؤوليتها كاملة والقطع مع منهج الانتقائية والرضوخ للتعليمات .

الاخبار العاجلة