قراءة لبيت شعريّ أمازيغي.

آخر تحديث :
قراءة لبيت شعريّ أمازيغي.

قراءة لبيت شعريّ أمازيغي.

 

حميد أخازيز.www.imidelt.com

 

قال الشاعر الأمازيغي سيدي احمد أُوشْعاوعلي نسبةً إلى قبيلة أيت شعاوعلي بضواحي تونفيت، (قال) بيتا شعريّا في منتهى الروعة :
 
Ikkad "3la khir" tassawnt irdlass oghyol // Ikkd "wakhob" tassour7t s'ochadar iss7an 
 
وجدت صعوبة كبيرة في الترجمة لكي أحافظ على المعنى الحقيقي و سأكتفي
بقراءة سريعة:
—————-
هنا يرسم لنا الشاعر لوحة فنّية جميلة و معبّرة و صورة رائعة حول ما يعانيه المنسيّون من حياة قاسية و واقع مرير في أعالي الجبال، فيضع لنا "السرّاء و الرخاء" الذي سمّاه "3la khir" على صورة رجلٍ يسعى جاهدا للوصول و الولوج إلى قريتهم، و هو يحاول صعود tassawnt التي نسمّيها بالعامّية "العْقْبَة" كرمز للعقبة التي تشكّلها الظروف القاسية فيسقط بذلك حماره تعباً و إرهاقا، و في المقابل يضع "الشّقاء و المعاناة" على صورة رجلٍ يمتطي جواداً قويّاً ينحدر به في tassour7t أي في المنحدر بسرعة و بكل سهولة و يُسرٍ ليلج عالمهم. و بذلك يضعنا الشاعر الفنّان بين وضعيّتين:
– الأولى: ضعف إمكانيات الرّجل الأوّل " الرّخاء " لتجاوز العقبات و الصّعاب التي يتخبّط فيها و بالتالي صعوبة ولوج الرّخاء و الرّغد إلى عالمهم و واقعهم المرير .
– الثانية: سهولة و يُسر ولوج الشّقاء و العناء إليهم لأن الظّروف (المنحدر و الجواد القويّ) تسمح بذلك .
الاخبار العاجلة