رهان الجهات ينطلق .

آخر تحديث :
رهان الجهات ينطلق .

رهان الجهات ينطلق .

 

ميدلت بريس ـ محمد بوبيزة .

 حسم وزير الداخلية المغربي محمد حصاد في عدد جهات المغرب التي سيتم اعتمادها في إجراء الاستحقاقات الجماعية و الجهوية المقبلة بتسليمه لزعماء الأحزاب السياسية التقطيع الجهوي الجديد المتكون من 12 جهة بدل 16 جهة المعمول بها حاليا.

و أكد حصاد في الوثيقة التي سلمها للأمناء العامين للأحزاب السياسية أن التقسيم الجديد اعتمد بشكل مباشر على المقترحات ذات الصلة الواردة في تقرير اللجنة الاستشارية للجهوية الذي قدم للملك محمد السادس، مشيرا إلى أن المقترح الوارد في التقرير اعتمد على مجموعة من المقاييس التي تتناسب بشكل كبير مع القانون المتعلق بمباديء تحديد الدوائر الترابية للجماعات الترابية و الذي صادق عليه البرلمان. و أبرز حصاد أن محتوى التقسيم الترابي الجهوي سيكون موضوع مرسوم طبقا لمقتضيات القانون رقم 131.12 المتعلق بمباديء تحديد الدوائر الترابية للجماعات الترابية.

و يضم التقسيم الجهوي الجديد المتكون من 12 جهة، 75 إقليما و 2503 جماعات، و تم وضع أسماء جديدة للجهات، و هي جهة طنجة تطوان، جهة الشرق و الريف، جهة فاس مكناس، جهة الرباط سلا القنيطرة، جهة بني ملال خنيفرة، جهة الدارالبيضاء سطات، جهة مراكش آسفي، جهة درعة تافيلالت، جهة سوس ماسة، جهة كلميم واد نون، جهة العيون الساقية الحمراء و اخيرا جهة الداخلة واد الذهب.

وقد ألهبت هذه الوثيقة حماس النخبة السياسية بمدينة ميدلت ،حيث عبر العديد من المهتمين بالشان السياسي عن سخطهم ورفضهم التام لهذا التقسيم الجديد والذي سيتم بموجبه إلحاق اقليم ميدلت بجهة خنيفرة بني ملال.ولم يخفي  العديد من المثقفين وفعاليات جمعوية وحقوقية إمتعاضهم من هذا القرارووصفه بعضهم بالمشؤوم.

ومن المرتقب أن تكون للامر تداعيات في المستقبل القريب،فمكاتب الاحزاب  السياسية المتواجدة بالاقليم  تلملم  اتباعها لاتخاد تدابير مستعجلة للرد بقوة على وزارة حصاد.وتقوم بالامر ذاته فعاليات ثقافية وجمعوية المهتمة و المرتبطة بالشان العام .

وفي ذات السياق عبر مواطنون عن تخوفهم وقلقهم  وعدم رضاهم للانضمام الى جهة اخرى،  وطالبوا إبقاء الامر كما هو عليه  الان .وزاد بعضهم ان اقليم ميدلت بدأيعرف إقلاعا تنمويا كبيرا وبانضمامه الى الجهة الموعودة سيعود الى انتكاساته وإخفاقاته السابقة.

ان تفكيك جهة مكناس تافيلالت ، لمن شأنه أن يضع المنطقة على صفيح ساخن ويرفع درجة الاحتقان والتوتر،وقد يصل مداه الى تنظيم مسيرات حاشدة و مقاطعة الانتخابات  المقبلة .ولا مناص من الاستماع الى نبض الساكنة التي هي أدرى بمصالحها  ولهذا  فهي ترفض التغييرولن تقبل الا بجهة مكناس تافيلالت، وما عدا ذلك فهو معاكسة لانتظارات الاغلبية وفرض الامر بالاكراه والتسلط .

الاخبار العاجلة