التقسيم الجهوي الجديد لاقليم ميدلت وحراك المجتمع المدني المحلي

آخر تحديث :
التقسيم الجهوي الجديد لاقليم ميدلت وحراك المجتمع المدني المحلي

التقسيم الجهوي الجديد لاقليم ميدلت وحراك المجتمع المدني المحلي

ميدلت بريس – اوبنلحسن الحسين

أثار  التقسيم الجهوي الجديد للممكلة  موجة ردود فعل قوية من اوساط سياسية وجمعوية وقبلية ,لما رأت فيه من ضرر بمصالحها التي اختلفت بين مصالح السياسي والجمعوي والقبلي .إنه الفطام القسري عن ثدي أُمّ عفوا عن ثدي جهة كان حلوبا سخيا لاقلية ,وكان شِحيّحا لأغلبية عاشت على بيع الاحلام الوردية لسنوات ,بينما حال الجهة وميدلت خاصة ومحيطها لازال على حاله .

جميل جدا ان يتحرك المجتمع المدني لا أن يُحرَّكَ من جهات معينة للتصدي للقرارات التي يمكنها أن تلحق ضررا بالمجتمع وبمجاله الطبيعي وفق معطيات مضبوطة ومقنعة .

جميل جدا أن يتحرك المجتمع المدني بهدا الزخم الذي نراه للتصدي للتقسيم الجديد عبر العرائض واللقاءات.لكن اليس حَريّ’’ بهدا الحراك أن يتحرك بنفس النَّفَسِ والحماس للتصدي لقضايا أخطر يواجهها الاقليم وتستحق أن يتجنَّد لها المجتمع المدني الوطني قبل المحلي,?رغم صرخات التوجع التي عَلَت في سماء الاقليم من جمعيات محدودة ضد مافيات غابة الارز والبلوط وإكليل الجبل (ازير) والأعشاب الطبية وضد مافيات اراضي الجموع  مافيات المعادن ومقالع الحجارة وضد ناهبي المال العام وضد الفساد وسوء تدبيرالشان المحلي وضد التهميش والاقصاء في كل مناطق الاقليم.

بالله عليكم ألا تستحق هده القضايا الاولية في حراك المجتمع المدني المحلي?او على الاقل ان يكون لها نفس الاهتمام بما حضيت به قضية التقطيع الجهوي الجديد  ?فلنتحرك لكن دون أن نُحرَّك.

الاخبار العاجلة