مطالب أمازيغية جديدة تضع بن كيران على المحك

آخر تحديث :
مطالب أمازيغية جديدة تضع بن كيران على المحك

مطالب أمازيغية جديدة تضع بن كيران على المحك

ميدلت بريس ـــ مراسلة أوحسو إدريس

       ظهرت مجموعة من الصفحات على المواقع الاجتماعية تطالب الحكومة المغربية بالاعتراف ب13 يناير عطلة رسمية وعيدا وطنيا للبلاد نظرا لما يكتسيه هذا اليوم عند الأمازيغ ا(لرجال الأحرار) ;فبعد إنصاف الدستور للامازيغ واعترافه بلغتهم لغة رسمية للبلاد .جاء الدور للمطالبة ب-13 يناير عيداً وطنياً.حيث تتضارب الروايات عن أصول الاحتفال بهذه المناسبة التي تجتمع في اثنتين، الأولى تقول بأن "يناير" يرمز للاحتفال بالأرض والفلاحة تفاؤلا بعام خير وغلّة وفيرة على الفلاحين وعلى الناس عموما، أما الرواية الثانية فتقول أنه اليوم الذي انتصر فيه الملك الأمازيغي "شاشناق" على الفرعون المصري "رمسيس الثاني" في مصر. يشار إلى أن التقويم التاريخي لذا الأمازيغ وصل إلى 2965  الذي تفصلنا عنه   بضعة  أيام.حيث يسبق التقويم الميلادي ب950 سنة .

        وتتجلى احتفالات الأمازيغ بتهنئة  بعضهم لبعض صبيحة السنة الجديدة وترديدهم لعبارة أمازيغية : "أسوكاس أماينو" والتي تعني "عاما سعيدا"، حيث يتفق أغلبهم في المغرب على إحياء المناسبة بطبق "الكسكس" الشعبي المُعدّ بسبعة أنواع من الحبوب(  حبوب الذرة ، حبات القمح ، الحمص اللوبيا ، العدس ،الفول اليابس ،قليل من الارز ) . ومن المكونات الأساسية لهذه الأكلة كذلك "* كرعين الغنم " "تيفنزا( بالأمازيغية) " ولفتة واحدة وجزرة وقليل من البصل والثوم وقليل من" البزار والكمون والملح ".والغريب في  الأكلةهو وضع نواة وحيدة للتمر داخل الوجبة بحيث يلقب العاثر عليها بسعيد الحظ داخل الاسرة  على  طول السنة ؛  فامام هذه التقاليد و أمام هذا الارث التاريخي وأمام تصاعد الحركات الاحتجاجية داخل المغرب هل ستستجيب الحكومة لهذا المطلب ؟أم ستضربه عرض الحائط ؟وتنهج سياسة الأذان الصماء؟

الاخبار العاجلة