اشباعتو: يتحدى بوانو بلقاء عمومي، ويوضح: لو كانت لدي 30 مليارا لصرفتها على الجمعيات

آخر تحديث :
اشباعتو: يتحدى بوانو بلقاء عمومي، ويوضح: لو كانت لدي 30 مليارا لصرفتها على الجمعيات

ميدلت بريس ــ جريدة الاتحاد الاشتراكي

تحدى سعيد شابعتو رئيس جهة مكناس تافيلالت ، عبد الله بوانو، رئيس فريق البيجيدي في مجلس النواب بتنظيم حوار ثنائي للنقاش حول الهجمة التي ينظمها بعض نواب الجهة ضده. وقال سعيد اشباعتو: «مستعد لحوار تلفزي مباشر أو عمومي في قاعة عامة بحضور الصحافة حول تدبير الجهة وتسييرها والأشياء التي يصرح بها المعارضون»».. وأضاف سعيد شباعتو في تصريح للجريدة أنه يتعرض منذ أسبوعين لحملة وصلت أصداؤها إلى وزارة الداخلية، ومفادها أن «بعض المستشارين في مجلس جهة مكناس تافيلالت يطلبون منها الاقتصاص منه لصالحهم. وقال إن «المستشارين يرددون بأنه وصفهم بالسلاكط». وأوضح بهذا الشأن «أن المقصود كل أولئك الذين يغتنون بشكل غير مشروع ويستعملون المال في سبيل شراء مقاعدهم في المجلس»، مضيفا: ««أنا لم أنعت أحدا ولم أحدد المعنيين بهذا الوصف، ومن يرى نفسه في هذا التوصيف، فأنا لن أمنعه من ذلك». وتعود أصول الصراع الى رسالة لبعض المستشارين يطلبون فيها وقف المساعدات للجمعيات ، كاتبوا بخصوصها وزارة الداخلية. وهو موضوع سبق أن طرحه أحد المستشارين النواب في اجتماع مع الوالي بدون «أثر يذكر». ويدعي خصوم اشباعتو أنه «صرف 10 مليارات في ظرف 10 سنوات للجمعيات الناشطة في المجتمع المدني»، ويرد على ذلك بالقول «لو كانت لدي 30 مليارا، لفعلت نفس الشيء» مع مجتمعات حاضرة فعليا في الميدان»..
ومن جهة أخرى، صوت المجلس الجهوي لمكناس ـ تافيلالت بالإجماع على الحساب الإداري، كما وفرت الجهة خمسة ملايين درهم في ميزانية الاشتغال.
ويذكر أن المهاجمين الثلاثة وهم مستشارون ونواب برلمانيون لم يحضروا أيا من اجتماعات المجلس طيلة أربع سنوات.
الاخبار العاجلة