نزوح جماعي لقبائل إمتشيمن نحو ميدلت

آخر تحديث :
نزوح جماعي لقبائل إمتشيمن نحو ميدلت

ميدلت بريس ـــ محمد بوبيزة .

إنطلقت جحافل بشرية من الذكور والاناث شيبا ،وشبابا، جدات و أمهات مرضعات ، يقدر عددهم بازيد من 400 مائة فرد  من ساكنة جماعة تونفيت وبالضبط من دواوير  ( أيت لهري- ايت بويزيارن -ايت ايكو- ايت وشن- ايت ابراهيم)إنطلقوا من الصباح الباكر مخترقين الجبال والوديان مشيا على الاقدام في اتجاه مدينة ميدلت.قوس قزح من الاجناس والاعمار تلهج سحنات أغلبهم  بمعاناة صارخة من  الحرمان وشظف العيش والفقر والهشاشة.

IMG_0011

إنه نزوح جماعي لقبائل تريد ان توصل رسالة واضحة تقول ‘باركا’ من الاستغلال والاستنزاف. .’باركا’ من الاستيلاء على أراضي جماعية، سقطت من أجلها أرواح الاجداد، الذين رفضوا مساومة الاستعمار، وصمدوا  رغم كيد أزلام الاستعمار وقوادهم ،والان نجد أذناب المخزن تحرر شواهد ادارية مشبوهة للغرباء، ليبيعوا ويفوتوا هذه الاراضي بالملايين، ويحرم حتى من عائدتها الارامل والفقراء من ذوي الحقوق.وما يغيض هؤلاء المتضررين هو تواطؤ السلطات الاقليمية وصمتها المريب عن الجرائم التي تقترف بمباركة نواب اراضي الجموع.

IMG_0009

ان التنمية الدائمة لايمكن  أن تضطلع بها قوافل المساعدات الموسمية  الانتقائية،إنها حلول وهمية لمشاكل تجدرت واستفحلت في بنية الوسط الاجتماعي القروي بامتياز .ولا يمكن أن تعوض غياب المدرسة والتطبيب والخدمات الاجتماعية.أكيد  أن فك العزلة لايعني شق الطريق وحده، فهو يتطلب أيضا محاربة الفقرو الأمية، والامراض ومحاربة كل اشكال الريع والامتياز.إن يد السلطة المدودة لهذه الساكنة تمتد الى جيوبهم وقوت يومهم صباح مساء .إنها حرب استنزاف يومية  يبدو انها هزمتهم ،وجاؤوا رافعين أيديهم مستسلمين، طالبين ضيف الله فهل من مستجيب؟

وقد استجابت لهذا الدعاء الجمعية المغربية لحقوق الانسان ، فهل هناك من مزيد؟

فان كنت تنعم بالدفء في بيتك الوثير، فتذكر أن هناك في مكان قريب لا يبعد عن مقر عمالة إمي ـ ندلت أناس غرباء، تشققت أرجلهم من المشي والتصقت أمعاؤهم من الجوع وامتقعت الوان وجوههم من القر. وذنبهم الوحيد انهم يحرسون جبالا تكالبت عليهم وعليها  الذئاب .

IMG_0010

IMG_0013

IMG_0021

IMG_0019

IMG_0017

IMG_0015

IMG_0014

الاخبار العاجلة