هل اتاك حديث جمعية الاصلاح بثانوية الحسن الثاني بميدلت ؟

آخر تحديث :
هل اتاك حديث جمعية الاصلاح بثانوية الحسن الثاني بميدلت ؟

ميدلت بريس – متابعة

تعيش منذ مدة جمعية الاصلاح لآباء وأمهات وأولياء تلاميذ ثانوية الحسن الثاني بميدلت فوق صفيح ساخن ،وهي مهددة بالانفجار، أودق أبواب القضاء للبث في الخلافات التي طفت على السطح، وطبعت بشكل عميق مسار هذه الجمعية منذ تجديد المكتب الى حد كتابة هذه السطور.

وقد خرجت هذه الجمعية مائلة منذ ان رفضت السلطات المحلية تمكينها من الوصل النهائي، بسبب عضوية أحد الفاعلين بجماعة العدل والاحسان بها ،والتي جاءت بعد ان صوت عليه الجمع العام بالاجماع.ومع الاسف لم يتم إثر ذلك اعادة إنتخاب المكتب بعد الدعوة الى جمع عام آخر، وتم الاكتفاء بتسجيل عضو لسد الفراغ وإتمام النصاب العددي الاحادي(اي سبعة اعضاء).

وفي ذات السياق تم الابقاء على عضوين(احدهما امين المال) بعد مغادرة أبنائهما لجدران المؤسسة.والادهى أن الاعضاء  الستة ،قاموا بالتوقيع على اقالة نائبة للرئيس، السيدة السعدية العلوي المدغري، بحجة قيامها باعمال لم يتم التداول في شانها، كما حرموها من مالها الذي صرفته في اصلاحات داخل المؤسسة ، تمت تحت أعين السيد المدير، ودون توقيف من الرئيس في حينه.

ومن الافيد وضع حد لكل هذه الاختلالات التي تعرقل مشاركة الجمعية في الشان التعليمي – التعلمي في مؤسسة تعليمية من حجم ثانوية الحسن الثاني ،و ذلك بفتح تحقيق نزيه تحت اشراف النيابة العامة والبدء  بالتدقيق في حساب ماليتها ومداخيلها ،وأوجه صرف هذه الاعتمادات التي تدخل في خانة  المال العام.والجدير بالذكر أن الجمعية الحالية بدأت عملها وفي جعبتها أكثر من مليونين من السنتيم تسلمتها من المكتب المغادر. كما أن انخراط التلاميذ بذات الجمعية يكون إجبارية  في بداية كل سنة دراسية ،بتواطؤ الادارة التي تعمد الى طرد كل من لم يؤدي ثمن الانخراط .والحال ان هذه الانخراطات ينبغي ان تكون إختيارية وغير ملزمة، ولا تنبغي  باي حال من الاحوال حرمان من لم ينخرط فيها من الدراسة بالثانوية. وينضاف الى هذه المداخيل ما تدره الالة الناسخة من أموال تبرز حجمها كثافة الاقبال على النسخ طوال ايام الدراسة.

ليس من المناسب بتاتا غض الطرف عن حالة الشلل التي تعيشها جمعية الاصلاح التي تحتاج بدورها الى اصلاح، وعلى كافة الشركاء التدخل الفوري لوضعها على السكة الصحيحة لتخدم محور العملية التعليمية الذي هو التلميذ.

الاخبار العاجلة