جمعية الإصلاح لآباء واولياء تلاميذ ثانوية الحسن الثاني بميدلت من تخبط لآخر

آخر تحديث :
جمعية الإصلاح لآباء واولياء تلاميذ ثانوية الحسن الثاني بميدلت من تخبط لآخر

 

ميدلت بريس – الحسين اوبنلحسن

يقول المثل المغربي” من الخيمة خرج مايل ”  ذلك هو حال جمعية الإصلاح لآباء واولياء التلاميذ بثانوية الحسن الثاني التأهيلية بميدلت  فبعد إقصاء  احد الأعضاء الذين تم التصويت لصالحهم (ع.ح) من طرف الاباء في الجمع العام التجديدي بمرر انتمائه لجماعة العدل والإحسان  تجد الجمعية نفسها في مأزق قانوني باستمرار عضوين أداء مهامهما بالجمعية رغم أن أبناءهما غادرا الثانوية  وهو ما يسقط  عنهما العضوية قانونيا بموجب المادة السادسة من قانون الجمعية  وهو إشكال يجب على الجهات المعنية التدخل للنظر فيه لضمان السير العادي للجمعية وحتى لا ينعكس سلبا على سير المؤسسة كذلك .

ودائما في إطار التخبط الدي تعرفه الجمعية والتشنج بين أعضائها توصلت نائبة الرئيس بإنذار مكتوب شديد اللهجة من رئيس الجمعية استنكره أساتذة الثانوية في عريضة ممهورة بتوقيعاتهم يشهدون بجدية نائبة الرئيس وحضورها الفعال بالثانوية كلما استدعى الامر حضورها. ومن رسالة التنبيه الى قرار اقالتها بشكل تعسفي وانفرادي دون ان تعرف الأسباب والدواعي والمسوغات القانونية التي استند عليها في اتخاد قراره هذا وفي هذا الصدد تصرح بانها مستعدة للمحاسبة بل وتطالب بمكتب المحاسبة للوقوف على الخلل في تدبير مالية الجمعية .

ويستمر التخبط حين طالبت نائبة الرئيس بما انفقته من مالها الخاص في عمليات الإصلاح التي أشرفت عليها بالمؤسسة وَوُوجه طلبها بالرفض خاصة وأنها تتوفر على وثائق تثبت ما أنفقته بوصلات وبشهادة رئيس المؤسسة واطرها  وهو ما دفعها الى اطلاق صرختها علّها تصل للجهات المسؤولة للتدخل العاجل لحل هذا المشكل . انه غيض من فيض .

شاهد التصريح عبر الرابطhttps://www.youtube.com/watch?v=qKLWUJY_UkM&feature=youtu.be

 

 

الاخبار العاجلة