من يتكفل بديمقراطيتنا اليتيمة ؟؟؟؟؟

آخر تحديث :
من يتكفل بديمقراطيتنا اليتيمة ؟؟؟؟؟

 

بقلم : ادريس السوسي .
  . . . . توالت عليها المصائب تلو المصائب بعد أن فقدت كامل أسرتها دفعة واحدة . فبعد أن فقدت أباها “سيدي المعقول” و أمها “لالة النزاهة” الذين قضو نحبهما بعد انهيار جبل الفساد عليهما . ووفاة الأخ الأكبر “سيدي الصواب ” إثر عملية إغتيال من طرف مجهول مما جعل الأخت “لالة الشفافية” تسقط منهارة من هول الفاجعة وتدخل في غيبوبة ولم تصمد كثيرا بسبب إنعدام الإسعافات لتصير من عداد الموتى أما الجدة “لالة العادلة” فقد فقدت بصرها بكثرة البكاء و الحزن لفقدانها الأبناء و الأحفاد ولم تعد تبصر شيئا ….

فبعد أن تكفل الجيران بأعمال التشييع والدفن بمقبرة “المساوات” وتكفل “الحاج العُرف” بمصاريف المأتم .بدأت وفود المعزين لتقديم التعازي و الموسات من بينهم غرباء عن العائلة يتقدمهم “الخواض” وعقيلته”الزابونية” متبوعين بكل من “الرشوة”و”المحسوبية” .. كما أن السيد “الغش” وعقيلته “تخندلاست” إكتفو ببرقية تعزية وباقة من الورود في تقليد كتوليكي رغم أنهم من أبناء البلد … اما عائلة “باك صاحبي” فاقتصرت بتعزية هاتفية …
أما يتيمتنا المسكينة فقد تاهت بها السبل ولم تجد من يحتضنها ويأزرها في محنتها وكانت الأنظار تتجه نحو “فقيه البلاد بولحية” ذاك الإنسان الخلوق المتزن الذي يعلم ويعي أجر كفالة اليتيم ولكن إتضح في ما بعد أنه من مدمني الرياء رغم ورعه و زهده الزائف ….. لكن شاءت الأقدار أن تتعرض يتيمتنا للتشرد والتهميش والمبيت في الشوارع والأزقة وسط المهمشين ………………. وتستمر الحياة …

الاخبار العاجلة