مصالح عمالة ميدلت تستولي على تعويضات مخصصة للاعوان .

آخر تحديث :
مصالح عمالة ميدلت تستولي على تعويضات مخصصة للاعوان .

ميدلت بريس – متابعة 

فوجيء الموظفون العاملون بباشوية ميدلت، وكذا أعوان السلطة بإقصائهم بشكل فج ومفضوح من التعويضات الممنوحة عن القيام بأعباء التسجيل ومراجعة اللاوائح الانتخابية .فبعد إنتظار طويل تبين أن مصالح عمالة ميدلت إستولت على كل الميزانية المرصودة لهذا الشأن، وغيبت كل الذين عملوا بجهد حقيقي، وضحوا بوقتهم الفارغ ،وطافوا في الازقة والاحياء لتمحيص اللاوائح وتدقيق الاسماء التي يحق لها التصويت في الاستحقاقات المقبلة.ففي الوقت الذي استفاد اعوان السلطة في عمالات قريبة من تعويضات دسمة مقابل عملهم هذا ، أقصي أعوان السلطة بباشوية ميدلت بدون تفسير وجيه .

وفي ذات السياق يحرم أعوان السلطة بباشوية ميدلت منذ مدة من الدعم الممنوح لاقتناء بنزين الدراجات النارية التي يستخدمونها في التنقل لأداء مهامهم المختلفة ، وهذا في حد ذاته حيف كبير واستثناء غير مبرر، بالنظر الى أن الجميع يستفيد من الدعم المخصص للمحروقات بدون حساب .

إن التدبير المعقلن والرشيد للموارد البشرية يستدعي تشجيع العامل على العطاء ،وتحفيزه على الأداء بمنحه تعويضات مستحقة نظير إجتهاده ومواظبته ومردوديته ،وهذه المقاربة تكاد تكون معكوسة في تسيير شؤون الموظفين ،والاعوان بمدينة ميدلت ،فبعد توظيف أعوان جدد للتخفيف من عبء المهام الكثيرة ، وسد الخصاص الكبير في التدبير الميداني اليومي لتراب المدينة ، تم الاحتفاظ بثلاث أعوان بمصالح العمالة بدون مهام ،مع العلم أن مرافقها الادارية لاتشكو من الخصاص وتنضح بالعناصر المستخدمة في إطار الانعاش الوطني.

الاخبار العاجلة