حقيقة ما وقع بدورة المجلس الجهوي الاستثنائية بلسان الرئيس سعيد شباعتو.

آخر تحديث :
حقيقة ما وقع بدورة المجلس الجهوي الاستثنائية بلسان الرئيس سعيد شباعتو.

ميدلت بريس – م – ب  –

لم يستسغ رئيس جهة مكناس – تافيلالت ما ورد بالمقال  الوارد  بتاريخ 2015/07/27بأحداث أنفو والمعنون ب (الوالي يقلب الطاولة على رئيس المجلس الجهوي وعشرات الجمعيات يدعون لوقفة احتجاجية

 واتصل بالجريدة دقائق بعد نشرها للمقال المذكور اعلاه ،و في اطار حق الرد الذي تكفله اعراف وقوانين  النشر والصحافة نعطيه الكلمة للرد والتوضيح .

كشف السيد سعيد شباعتو في إتصال هاتفي مع الجريدة أن المقال كله تهافت ،ومزايدات سياساوية مكشوفة ، وإدعاءات لا أساس لها من الصحة.

وأكد أن علاقته مع السيد والي  الجهة محمد قادري يسودها إحترام  كبير متبادل ،و لا يمكن أن تنزل الى قلب الطاولات كما ورد بالمقال.

فما وقع يوم 2015/07/27 يقول سعيد شباعتو هو أنني وقفت لما يقل عن عشر دقائق بصحبة والي الجهة في إنتظار أن يتم  النصاب القانوني لعقد الدورة الاستثنائية،وبعد التأكد من أن الحضور لا يستوفي العدد القانوني لعقدها، إنسحبت برفقته بهدوء تام.

وأضاف سعيد شباعتو أن أكثر من 300 جمعية ، وأغلبها من أتباع  فن الملحون  والموسيقى التراثيةـ  عيساوة ـ تواجدت لحضور أطوار الدورة  الاستثنائية التي  كان مقررا فيها  الدراسة والتصويت على دعم الجمعيات.واستنكروا غياب الاعضاء وتملصهم من تحمل المسؤولية .

وأوضح المتحدث أن القانون واضح في هذا الشأن ويعطي للرئيس صلاحية إعطاء المنح بدون حتى إدراجها في دورة، ولا مناقشتها ،ولا حتى التصويت عليها .ولكنه وفي إطار المقاربة التشاركية التي يعتمدها في التسيير والتدبير يحبذ إشراك الجميع في اتخاد القرارات.

وتحدى سعيد شباعتو منتقديه بايجاد ثغرة صغيرة في عمليات دعم الجمعيات ،مؤكدا أن العملية تتم في إطار لجنة مختلطة  فيها جميع الاطياف السياسية ومن كل اقاليم الجهة ،فيعهد اليها بدراسة الملفات، وتحديد قدر الدعم الذي تستحقه كل جمعية .

واستغرب المتحدث من الجعجعة التي أحدثتها عملية الدعم لهذه السنة ،مؤكدا أن لها لبوسا سياسويا غير بريئ ،وتضخيميا إعلاميا مقصود، والحال أن العملية كانت تمر بسلاسة فيما مضى لأن المجلس سيد نفسه، ويقرر متى يعطي الدعم ولمن يعطيه؟ولكن هناك من يريد ان يظهر بمظهر المدافع عن المال العام متناسيا ان للجمعيات حق في هذا المال لتساهم في التنمية المحلية,,,,,,

اما تضخيم الارقام لتخويف المتتبعين وإيهامهم بان المال العام سائب، ونتصرف فيه بعشوائية  وميزاجية،وإنتقائية، فالحقيقة يقول السيد  سعيد شباعتو غير ذلك تماما،فهناك جمعيات ذات المنفعة العامة نعطيها دعما  كبيراسنويا ، وهناك دعم الفرق الرياضية الكبيرة ،وهناك جمعيات يعطاها الدعم حسب الاشخاص الذين تاويهم وتعتني بهم ،ولا يتبقى من الميزانية المرصودة الا القليل يوزع على  كل عمالات الجهة ،حسب الملفات التي ترد علينا وتجيزها اللجنة المكلفة بهذا العمل.

ورحب السيد سعيد شباعتو بكل عملية افتحاص  في كل حين ،وختم حديثه بالشكروالامتنان  للسيد والي الجهة محمد القادري، الذي لا يدخر ( حسب رئيس الجهة)أي جهد في خدمة التنمية بكل ربوع  اقاليم الجهة .

الاخبار العاجلة