استياء الأساتذة بسبب توقف اشغال بناء مؤسسة ملوية الإعدادية ببومية

آخر تحديث :
استياء الأساتذة بسبب توقف اشغال بناء مؤسسة ملوية الإعدادية ببومية


ميدلت بريس ــ محمد بوكيل .      

لا يزال تلاميذ وتلميذات مؤسسة ملوية الإعدادية ببومية ومعهم أساتذتهم ومدير وحارس عام  يتحملون تبعات توقف أشغال بناء الإعدادية وفقا للصفقة التي أسندتها المصالح معنية   لإحدى المقاولات . في البدء  استبشرت ساكنة المنطقة بقرار إحداث مؤسسة تربوية ، ترفع عن أبنائهم معاناة الولوج إلى التعليم الإعدادي ، و تسهل عنهم عناء التنقل إلى مؤسسات بعيدة عن أهلهم بعد المرحلة الابتدائية ، لكن فرحتهم سرعان ما تبخرت و تحولت إلى خيبة أمل و استياء عارم ، بسبب تأخر المؤسسة عن فتح أبوابها في الوقت الذي وعد به الساهرون عن شؤون التربية و التعليم ، الذين يتحملون  كامل المسؤولية في توقف أشغال بنائها ، لعدم التزامهم بما جاء في دفتر التحملات .

توقف اشغال البناء بمؤسسة ملوية الإعدادية بدأ يخرج بعض الأساتذة والأطر الإدارية عن صمتهم حيث عبروا عن إستيائهم لما آلت إليه اوضاعهم في العمل .وحسب تصريح احد الأساتذة  فانه تم تعيين اساتذة و طاقم الإدارة لتنطلق الدراسة بها  في الموسم الدراسي 2015/ 2016  لكن الواقع يفند ذلك بحيث لا تزال دار لقمان على حالها منذ ان توقفت الأشغال بها منذ مدة.

DSC_0362_1

وكحل ترقيعي يشتغل الأساتذة في اربع حجرات منتهية الصلاحية  بمدرسة موحى او حماد امحزون الإبتدائية ، هذا الوضع جعل التلاميد يعانون من التنقل بين الحصص من ثانوية موسى بن نصير (الفيزياء،العلوم الطبيعية والتربية البدنية) إلى مدرسة موحى اوحماد امحزون (الرياضيات،العربية و مواد اخرى) التي اصبحت تحمل اسم ثانوية ملوية الإعدادية واسترسل احد الأساتذة قائلا انه لم تبذل اي مجهوذات لحل هذا المشكل.

 فمن يتحمل  كامل المسؤولية في توقف أشغال البناء؟

هل هي عوائق مسطرة صرف التعويضات؟

 هل هذا التعثر سببه عدم توفر السيولة المالية الكافية؟

الاخبار العاجلة