جمعية اليد البيضاء ميدلت تناقش الدعم التربوي خارج المؤسسات التعليمية

آخر تحديث :
جمعية اليد البيضاء ميدلت تناقش الدعم التربوي خارج المؤسسات التعليمية

ميدلت بريس- الحسين اوبنلحسن

في جو شتوي بارد و في مساء يوم الابعاء 06/01/2016 وفي مقرها  حاولت جمعية  اليد البيضاء بميدلت  زرع  الدفء  الثقافي  بندوة  ذات موضوع تربوي  حساس  حمل عنوان *الدعم التربوي خارج المؤسسات التعليمية واقع وافاق * من خلال مداخلتين:

  الأولى  للأستاذ جباري مصطفى  مفتش في التوجيه  ركز فيها على : السياق العام لمنظومة التربية والتكوين 2000-2030 – التقويم التربوي – علاقة التقويم التربوي بالتوجيه – بلورة منهاجية للدعم التربوي الجمعوي .

مداخلة جاءت في شكل رؤوس أقلام  إمتثالا للتوقيت المخصص لكل مداخلة .

اليد البيضاء

أما المداخلة الثانية  فكانت للاستاذ عودى مصطفى مفتش تعليم ابتدائي  والتي سلط فيها الضوء وبشكل مركز ودقيق  على المرتكزات النظرية للدعم التربوي  المرتبطة بسيكولوجية التعلم  من حيث القدرات والذكاء او من حيث الميول والحاجيات  او من حيث أسلوب التعلم (سمعي –بصري-حسي-..) إضافة إلى طريقة التفكير التي تختلف بإخلاف التلاميذ.

كما أشار إلى أن الدعم يتحدد انطلاقا من سوسيولوجية التربية حيث يمكن للمتعلم أن يتعرض للتعثر بحكم وضعه الاجتماعي الاقتصادي (غني –فقير) وهنا  يجب التركيز على الدعم الاجتماعي للأسرة . كما أن الانتماء السوسيو ثقافي له تأثير أيضا على عملية التعلم  .

إضافة إلى مرتكزات أخرى  كتحليل النظم  المتربط بالمدخلات والمخرجات  في علاقة بين المعلومات المقدمة للمتعلم و كيفية تلقيها  وتمثلاته  حولها .وبيداغوجية التحكم فيما يخص تحديد التعلمات حسب قدرات المتعلم والأهداف  والتقويم .

اليد3

وبعد المداخلتين  نشط الأستاذ عبد العزيز هرموش  النقاش  الذي اتسم بالحدة والوضوح  خاصة  حول  موضوع الندوة  انطلاقا من الأرضية النظرية للمداخلتين  بحيث  ركزت على  اشكاية الدعم  خارج  المؤسسات التعليمية   كظاهرة اجتماعية  يغيب فيها تكافؤ الفرص وتستنزف جيوب الأسر,خاصة وأنها تتم بدون شروط موضوعية وعلمية غير مسندة على الاسس النظرية ولا على الشروط التربوية والبيداغوجية  لانجاح عمليات الدعم . خاصة وان معظم الدين يقومون بها  لا يملكون الخبرة والتكوين الكافيين في مجال الدعم والتقويم , مما يفرغ كل المجهودات من محتواها  ولا يحقق التلاميد  النتائج المرجوة من الدعم .

اليد2

ولتوضيح رؤية جمعية  اليد البيضاء عن اختيارها لموضوع  الندوة  جاء للأسباب السالفة الذكر المرتبطة بفوضى الدعم خارج المؤسسات التعليمية , وكيفية  جعل هدا الدعم  أكثر نجاعة وفعالية إن تم تأطير وتكوين  القيمين عليه خاصة الجمعيات والأفراد , وما هذه الندوة سوى بداية لسلسة  ندوات  في نفس السياق  ستكون في فصل الربيع  من اجل توسيع النقاش وتشخيص الظاهرة في أفق  إيجاد الحلول  .

الاخبار العاجلة