في شأن لقاء علي الفاسي الفهري.

آخر تحديث :
في شأن لقاء علي الفاسي الفهري.

 

ميدلت بريس – مراسلة خاصة.

توصل الموقع بمراسلة من السيد علي مزوغ رئيس المجلس الجماعي لبومية ننشرها لكم كما وردت :

سارع بعض الكتبة الهواة الى تحوير واقعة مصاحبة الأستاذ سعيد شبعتو  يوم الاثنين 23ماي الجاري للقاء المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء  السيد علي الفاسي الفهري، وإلباسها رداءا  من الزيف والافتراء والكذب ، وتقطير ما تموج به قلوبهم من الحقد والضغينة على حادثة بسيطة ،  وتحوير معطيات عامة و توظيفها بشكل خاطىء  لتحقيق مآرب شخصية ضيقة.

 والحقيقة التي لايرقى اليها الشك هي أن رئيس الجماعة الترابية لبومية مستعد للذهاب مع  أي شخص للقاء أي مسؤول كبير،  ومع الأستاذ سعيد شبعتو بالضبط لالف مرة أخرى إذا كان الهدف هو  الدفاع على مصالح سكان بومية  وحل مشاكلهم .

وللتوضيح أكثر فقد اتصل بعض الأعضاء في مكتب الجماعة المنتمون لحزب الأحرار بالسيد سعيد شبعتو وتداولوا معه في شأن حرمان أزيد من 180 نسمة من الكهرباء بسبب عدم أداء دين كان بذمة الجماعة برسم اتفاقية موقعة بتاريخ 18/01/1990 ومقداره 475080.00 درهم واقترح عليهم السيد سعيد شباعتو مشكورا ترتيب لقاء مع المدير العام للمكتب الوطني للماء والكهرباء  لحل هذا الإشكال وبالفعل تم ذلك واستدعي الرئيس – علي مزوغ -الذي لم يرفض هذه الوساطة وذهب مع الوفد المكون من أطياف سياسية مختلفة – الاحرار- الجرار- المصباح – وهدف الجميع هو المساهمة في حل مشاكل الساكنة المحرومة من الكهرباء .

هذا ونجهر في أذان الذين يصطادون في الماء العكر أننا نكون فريقا من الاعضاء بالجماعة الترابية ببومية متماسك وموحد لا يفرق بيننا اللون السياسي لان هدفنا واحد هو خدمة الساكنة .

وأثناء الحملات الانتخابية كنا خصوما سياسيين ولسنا أعداء والفرق شاسع بين العداوة والخصومة السياسية.

السياسة أخلاق قبل كل شيء ونحن نحترم كل الفرقاء السياسيين ونكن لهم كل التقدير، ولانخجل لنقدم لهم الشكر إذا ساعدوا في حل مشاكل الساكنة.

إن التقسيم المسطري للاحزاب لا يوجد الا في عقول ضيقة  تعتقد أن الرئيس لا يقضي الامصالح أتباعه ،فجميع المجالس المنتخبة فيها فسيفساء من الاحزاب المتحالفة ورؤساء الجماعات الترابية والاقاليم والجهات لهم مخططات تنموية ومشاريع مسطرة لاتشترط الانتماء الحزبي .

ورئيس الجماعة الترابية لبومية المنتمي لحزب المصباح يمد يده لكل المسؤولين الاقليميين،والجهويين والوطنيين ولكل الفعاليات السياسية بكل تلاوينها السياسية لمساعدته على تحمل مسؤولية قيادة سفينة جماعته لغد أفضل.

واليكم تفاصيل أخرى في نص الاتفاق الذي تم مع المكتب الوطني للكهرباء والتزمت به الجماعة الترابية لبومية.

bomia11

الاخبار العاجلة