كلمة الحفل الختامي للموسم الدراسي 2016 ـ 2015 الاثنين 04 يوليوز 201

آخر تحديث :
كلمة الحفل الختامي للموسم الدراسي 2016 ـ 2015  الاثنين 04 يوليوز 201
مصطفى السليفاني المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية ميدلت

 

ميدلت بريس- مراسلة المديرية الاقليمية للتعليم بميدلت 

يشرفني ويسعدني أن أتقدم لكم جميعا بالشكر والتقدير على حضوركم هذا الحفل التربوي الذي يُنظم بمناسبة اختتام الموسم الدراسي 2016-2015، احتفاء بالذكرى السابعة عشر لتربع جلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش أسلافه المنعمين.

لقد تميزت هذه السنة الدراسية بمجموعة من الإجراءات والتدابير الهادفة إلى الارتقاء بالمنظومة التربوية، حيث تمت مواصلة العمل على تنزيل المشاريع المنبثقة عن استثمار مختلف تقارير اللقاءات التشاورية، والتي همت أساسا تحسن التعلمات الأساسية، والتمكن من اللغات الأجنبية، ودمج التعليم العام والتكوين المهني وتثمين التكوين المهني، والكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي، وتحسين العرض المدرسي، والتأطير التربوي، والحكامة، وتخليق المدرسة.

وقد تم خلال هذا الموسم الدراسي الشروع في تنزيل وتفعيل تدبير عتبات الانتقال بين الأسلاك التعليمية. هذا التدبير الذي جاء لمعالجة إحدى الإشكاليات الرئيسية التي تعاني منها المنظومة التربوية، والمرتبطة أساسا بانتقال عدد من التلاميذ من مستوى تعليمي لآخر، دون حصولهم على الحد الأدنى من التحكم في التعلمات الأساس، كما أن هذا التدبير يهدف إلى تصحيح الوضع من خلال خطط عمل ترمي إلى ضمان تحكم التلاميذ في الحد الأدنى من التعلمات الأساس كشرط للنجاح، والرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات وبين الأسلاك.

كما تم الشروع في تنزيل وأجرأة الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030 -2015، من خلال عقد عدد من الاجتماعات واللقاءات التواصلية التي تم خلالها تتبع وتنفيذ وأجرأة المشاريع التي انطلق تنزيلها، أو تلك التي توجد في طور التنزيل، بهدف التحكم في مسارات الإنجاز ومتابعة عملية الأجرأة، وتقييم النتائج المتحققة، من أجل إعمال التغذية الراجعة، والتدخل لمعالجة وتدارك كل تأخر محتمل.

كما شهدت هذه السنة إحداث مسار مهني جديد، في إطار دمج التعليم العام والتكوين المهني، وفي هذا الإطار تم إحداث شعب تقنية بثانوية الحسن الثاني التأهيلية بالمستوى الأولى بكالوريا بمسلكي علوم وتقنيات الكهرباء وعلوم وتقنيات الميكانيك، كما تم تأهيل ثانوية العياشي الإعدادية لتصبح ثانوية تأهيلية بإحداث الجذوع المشتركة العلمية والأدبية، بالإضافة إلى توسيع قاعدة المسالك الدولية للبكالوريا المغربية، وقد عرف هذا الموسم تنظيم الامتحان الجهوي ـ الأولى بكالوريا لأول فوج من مترشحي المسالك الدولية للبكالوريا المغربية ـ خيار فرنسية بالإقليم.

وفي إطار تحصين المكتسبات الديمقراطية ببلادنا، نظمت المديرية الإقليمية عملية انتخاب ممثلي الموظفات والموظفين وممثلي جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وجمعيات التعليم الأولي والتعليم المدرسي الخصوصي في المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، وفق التقسيم الجهوي الجديد المعتمد بالمملكة، كما تم تجديد الهياكل الإقليمية للجامعة الملكية للرياضة المدرسية.

لقد سجلت نتائج الامتحانات الإشهادية على مستوى مديرية إقليم ميدلت طفرة نوعية، حيث تم تحقيق نسب نجاح مهمة. وهكذا بلغ عدد الناجحين والناجحات خلال الدورة العادية لامتحان نيل شهادة البكالوريا بالإقليم 1235 ناجحا وناجحة، بنسبة نجاح بلغت في الدورة العادية  %48,65 . وتجدر الإشارة إلى أن نسبة النجاح في صفوف الإناث قد بلغت %54,11. وتبقى هذه النسب مرشحة للارتفاع بعد استكمال معطيات الدورة الاستدراكية التي سيجتازها 1240 مترشحا ومترشحة.

هذا، وقد حصلت التلميذة حسناء أعليل من ثانوية مولاي علي الشريف التأهيلية على أعلى معدل إقليمي في امتحانات البكالوريا بلغ 18,38 في مسلك العلوم الفيزيائية، وهو المعدل الذي يفوق أعلى معدل مسجل خلال الموسم الماضي والذي بلغ 17,76.

وبالنسبة لنتائج امتحانات نيل شهادة السلك الإعدادي، فقد بلغ أعلى معدل إقليمي 18,66 حصل عليه التلميذ وليد ديدي عمر من ثانوية الشهداء الإعدادية، وقد بلغ عدد الناجحين والناجحات بهذا السلك 2189 بنسبة نجاح بلغت %45,19.

أما بالنسبة لنتائج امتحانات نيل شهادة الدروس الابتدائية العمومية، فقد بلغ أعلى معدل إقليمي 9,60 حصلت عليه التلميذة لطيفة زري من مدرسة كم بومية، فيما بلغ عدد الناجحين بهذا المستوى الإشهادي 5004 مرشحين بنسبة نجاح بلغت %81,83 علما بأنه تم الرفع هذه السنة من عتبة النجاح إلى 10/5 في عموم الإقليم بوسطيه الحضري والقروي. ومن جهة أخرى حصل الطفل محسن أغنو من جمعية الأمل على أعلى معدل عام في امتحانات نيل شهادة الدروس الابتدائية في التربية غير النظامية، بتحقيقه معدل 7,30.

حضرات السيدات والسادة:

لقد شاركت المديرية الإقليمية في مجموعة من استحقاقات التميز المنظمة على الصعيدين الوطني والجهوي، وقد حققت نتائج جد ايجابية في مجموعة من المحطات، ففي مجال الرياضة المدرسية، نظمت المديرية البطولة الجهوية للعدو الريفي. كما تم تتويج م/م الشهيد علال بن عبد الله بتسليم شارة اللواء الأخضر التي تسلمها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، وذلك لأول مرة على صعيد مديرية إقليم ميدلت منذ إحداثها، كما احتلت المديرية المرتبة الأولى جهويا في الفيلم التربوي، والمرتبتين الثانية والثالثة وطنيا في الرسم والتشكيل والكتابة حول الهجرة. كما تم تحقيق نتائج جد إيجابية في مباريات التميز، حيث حصلت التلميذتان رجاء علوان من ثانوية الأمير مولاي رشيد التأهيلية، وسناء العربي من ثانوية البحيرة التأهيلية على الرتبتين الأولى والثانية جهويا في أولمبياد البيولوجيا، وقد شاركتا يوم الثلاثاء الماضي في المحطة الوطنية لنفس الأولمبياد بثانوية مولاي يوسف التأهيلية بالرباط.

وفي إطار الأولمبياد دائما، حصل التلميذ يوسف بن الشيخ من ثانوية الأمير مولاي رشيد التأهيلية على أعلى معدل لأولمبياد الرياضيات الخاص بالجذع المشترك العلمي بلغ 20/19.

كما حصلت التلميذة فاطمة الزهراء ايت ابراهيم، من مؤسسة أولادنا سكول على أعلى معدل في أولمبياد الرياضيات الخاص بالسنة الثالثة إعدادي، وحقق التلميذ محمد أهويس من مدرسة المنصور الذهبي على أعلى نقطة في أولمبياد تيفناغ ، بحصوله على 20/19.

ومن جهة أخرى، وتفعيلا لأدوار الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية باعتبارها مشتلا لغرس قيم المواطنة والديمقراطية وكل القيم النبيلة، وتشجيعا للمؤسسات التعليمية على ترسيخ قواعد السلوك المدني والارتقاء به داخل الحياة والفضاء المدرسيين، نظمت المديرية الإقليمية النسخة الثانية لجائزة الاستحقاق الإقليمية في مجال “الارتقاء بالسلوك المدني بالمؤسسات التعليمية برسم الموسم الدراسي 2016 – 2015″، حيث فُتحت في وجه جميع المؤسسات التعليمية بالإقليم، وقد كانت الرتبة الأولى من نصيب ثانوية ايت عتو الإعدادية ، واحتلت ثانوية العياشي التأهيلية الرتبة الثانية، في حين عادت الرتبة الثالثة لمجموعة مدارس كروان.

 

الاخبار العاجلة