حق الرد مكفول …

آخر تحديث :
حق الرد مكفول …

ميدلت بريس ــ مراسلة.

في اطار حق الرد المكفول بقوانين الصحافة والنشر، وتنويرللراي العام المحلي والتعليمي على وجه الخصوص يشرفنا أن ننشر رد مفصل وتوضيح دقيق ورد من المديرية الاقليمية للتعليم بميدلت فيما يخص مقال من توقيع رئيس التحرير. وإذ نشكر السيد المدير الاقليمي السيد مصطفى السليفاني على تفاعله الجيد والدائم مع ما ينشر بصفحاتنا غيرة صادقة منه على القطاع الذي يشرف عليه ،ندعو بالمقابل كل المسؤولين الاقليميين الى شرعنة الحق في المعلومة ،والابتعاد عن التعتيم والتستر خاصة فيما يخص تدبير ملفات تخص المال العام.

إلى السيد:

المسؤول عن الموقع الإلكتروني ميدلت بريس

www.mideltpress.com

   الموضوع: في شأن مقال صحفي 

                

سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله

   وبعد، فبناء على ما ورد في المقال الصحفي بالموقع الإلكتروني الذي تشرفون عليه، في شأن “المبادرة الملكية مليون محفظة” بإقليم ميدلت، يشرفني موافاتكم بعناصر تعقيب هذه المديرية في إطار حق الرد:

ـ تحظى “المبادرة الملكية مليون محفظة” التي أعلن عنها جلالة الملك نصره الله في خطابه السامي بتاريخ 20 غشت 2008، بعناية خاصة من مختلف المتدخلين فيها، حرصا على تحقيق الأهداف التي رسمها لها صاحب الجلالة نصره الله، وتثمينا لدلالاتها التضامنية والتعبوية والقيمية القوية.

ـ لقد تمت إحاطة “المبادرة” بترسانة قانونية وإدارية مهمة، ضمانا لنجاحها، كما تم تحصينها بآليات للمواكبة والتتبع والمراقبة، بدءً بالافتحاصات التي تجريها الهيئات الإقليمية والجهوية، مرورا بافتحاصات المفتشيات العامة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ووزارة الاقتصاد والمالية، انتهاء بافتحاصات المجلس الأعلى للحسابات، دون إغفال باقي الهيئات المخول لها مراقبة المال العام.

ـ إن الفئات المستفيدة من المبادرة الملكية محددة ومؤطرة بالمذكرات الوزارية الصادرة في الموضوع، وقد تم التقيد بها بشكل تام على مستوى إقليم ميدلت، إذ استفاد جميع تلاميذ وتلميذات التعليم الابتدائي على الصعيد الإقليمي، بالإضافة إلى تلميذات وتلاميذ التعليم الثانوي الإعدادي بالوسط القروي، وبالتالي لم يتم إقصاء أي فئة من الفئات المعنية. كما أن اللوازم المدرسية الواجب توزيعها مؤطرة بالمذكرة الوزارية 104 بتاريخ 03 يونيو 2010، وقد تم التقيد بها بشكل مطلق.

ـ إن الاعتمادات المالية المخصصة للمبادرة سنويا، تراعي نسبة الكتب القابلة لإعادة الاستعمال/المسترجعة، والتي يتعين على التلميذات والتلاميذ إرجاعها في آخر السنة، طبقا لمقتضيات المذكرة الوزارية 124 بتاريخ 31 غشت 2009، في شأن استثمار الكتب المدرسية الموزعة في إطار “مبادرة مليون محفظة”. إلا أنه سُجل تراجع في عدد الكتب المسترجعة هذا الموسم بالإقليم بحوالي %7، بحيث تم استرجاع %54 من الكتب فقط مقابل %62 خلال الموسم السابق، علما بأن عدد المستفيدين قد ازداد بـ 1012 مستفيدا ومستفيدة خلال الموسم الحالي، إذ انتقل العدد الإجمالي للمستفيدين من 45.290 تلميذا وتلميذة خلال الموسم السابق إلى 46.302 خلال الموسم الحالي.

إن الزيادة في عدد المستفيدين من المبادرة، مقابل تراجع عدد الكتب المسترجعة، يستلزم تفعيل نظام الإعارة حسب ما تنص عليه المذكرتان الوزاريتان 2009/124 و2010/104 لتجاوز كل نقص محتمل.

ـ إن التنسيق بين مصالح وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ووزارة الداخلية في تدبير المبادرة الملكية مليون محفظة مستمر منذ انطلاقها سنة 2008، وبفعل تضافر الجهود تم إنجاح كل العمليات المرتبطة بالمبادرة. وتجدر الإشارة إلى أن تنظيم المبادرة هذه السنة قد تميز بتنسيق محكم بين المديرية الإقليمية وعمالة الإقليم خلال كل مراحل الإعداد، والتنفيذ، والتتبع.

ولا يسع المديرية الإقليمية، بهذه المناسبة، إلا أن تتقدم بالشكر الجزيل للسيد عامل الإقليم على حرصه الشديد على توفير كل الشروط الضامنة لتنظيم المبادرة الملكية مليون محفظة على أحسن وجه، حتى تحقق الأهداف المرجوة منها، كما نتقدم بالشكر الجزيل للسلطات المحلية، ومديرات ومدير المؤسسات التعليمية والأطر التربوية والإدارية التي أسهمت في إنجاح هذه العملية، متمنين موسما دراسيا موفقا لجميع تلميذات وتلاميذ الإقليم.

مع خالص التحيات، والسلام.

 

الاخبار العاجلة