البيض غلا.. البيض غلا وطلع بمرة…

آخر تحديث :
البيض غلا.. البيض غلا وطلع بمرة…

ميدلت بريس – مع الشابل

أعادت المرأة العبارة اكثر من مرة: ” البيض غلا، البيض غلا، طلع بمرة… ” كان بالقرب منها احد الصَِبية، أعاد هو الآخر اللازمة:
“البيض غلا، البيض البيض غلا….طلع بمرة… “، لكن هذه المرة مُلحَنة وبصوت جميل، وما كان من البقال إلا أعاد اللازمة هوالآخر، مُـلحنة أيضا، “البيض غلا، البيض غلا…. طلع بمرة…، ” راقني اللحن أعدته انا ايضا بصوت مهموس، فبدأ الجميع يضحك…! وما كان من المرأة ايضا إلا أن ابتسمت وقالت (كثرت الهــم كتضحك) لكن استرسلت في القول:

” في الواقع هذه الأمور بدأت تزعج وتثقل كاهلنا بالأمس القريب كان مبلغ خمسة دراهم كفيل بشراء خمس الى ست بيضات، اما الآن بيضتان فقط وفكة تـقِـل عن درهم أحيانا..
ما هذا الغلاء…!؟
مصاريف العيش في ازدياد كل يوم تقريبا، الى أين نحن سائرون…!؟ في لحظات قليلة انقلبت القهقهات الى صمت مُـطبِق ووجوم..وبذلك انقلبت الأجواء رأسا على عقب.

عرفت أثمان البيض في السنتين الأخيرتين ارتفاعات متوالية، في منحنى تصاعدي غير مسبوق من 75 سنتيما الى 02 دراهم اقل او اكثر بقليل حسب الفترة والموقع…!!

لا احد يناقش أهمية البيض من الناحية الغذائية واستعمالاته المتعددة في الوجبات اليومية لدى المغاربة لذلك ليس غريبا ان يشعر بهذه الزيادة وبهذا الارتفاع المهول في ارخص بروتين على وجه الأرض..، فجل المغاربة خاصة عامة الشعب يعتبر البيض المنقد والملچأ في وقت الضيق، ومادة أساسية حين يطرق الجوع الأبواب في الليل والنهار…

ليس غريبا أن صاحب المحل التجاري نفسه أسرَ لنا أنه في البداية كان يشعر بالإحراج حينما يُصرَِح بهذه الأثمان التي تخص البيض للزبناء!؟
نعيد نحن ايضا اللازمة بلحن حزين:

البيض غلا… البيض غلا… وطلع بمرة..!!؟

( بالمناسبة لي عجبتو وبغى إغنيها.. فحقوق الانتاج محفوظة)
حميد الشابل

الاخبار العاجلة